أثر مقاصد الشريعة في تعميق الوعي الحضاري
زوار : 1793  -   26/06/2008
 
 

تعيش الأمة الإسلامية تقاربا عظيما مع الأمم والثقافات العالمية الأخرى نتيجة التطور الهائل في وسائل الاتصال وأدوات التواصل المعرفي , وأصبحت حضارات الأمم الأخرى بما لها من  تأثير إعلامي وهيمنة فكرية واقتصادية وسياسية تستحوذ على مجريات التغيير والتأثير في مجتمعاتنا الإسلامية من خلال المد العولمي بكل أدواته المعاصرة , فبرزت في الأمة أجيالا انبهرت بالحضارات والقيم الغربية على وجه الخصوص , وضعُف الأثر الديني والقيمي في أنفسهم فكان لزاما أن تقوم المؤسسات العلمية والمجتمعية بإعادة التأهيل لعقل المسلم والمحافظة على دينه وقيمه بالعودة الصادقة الواعية إلى الرسالة الحضارية للإسلام والتي يمكن أن تقدم دورا رائدا في بعث الأنفس والعقول نحو مدارج التحضر والعمران البشري من جديد .
والوعي الحضاري لم يحظ منذ زمن باهتمام معرفي وتأصيلي لمفاهيمه و أدواته التنفيذية سواء كان هذا الاهتمام من خلال التدريس أو التصنيف أو التنزيل على واقعنا المعاش , وأهم منحى لرفع مستوى الوعي الحضاري لدى مسلم اليوم وتأهيل ثقته بدينه كعلاج لكل أزمات المجتمع والحياة ؛ هو بالعودة إلى  مقاصد التشريع الإسلامي وإعادة قراءة الأحكام الفقهية من خلال هذه المقاصد .

 

 

الإسم    
الدولة  
البريد الإلكتروني       
تقييم الموضوع  
التعليق    
رمز التفعيل


 
 
 

د. مسفر بن علي القحطاني