مشروع بناء الوعي الحضاري (1)
زوار : 1238  -   1/1/2007
 
  كتبت في مقالات ماضية حول ضرورة بناء الوعي خصوصاً الحضاري منه, وسأتجاوز بيان الأهمية إلى الدخول في مشروع عملي يعيد هذا الوعي إلى الأذهان ويقرّبه إلى الأفهام, ويمكن تطبيقه في الميدان, ولعلي في هذا المقال أن أعرض إلى أحبابي القراء مُسوّدة هذا المشروع؛ لأتمكن من معرفة رؤاهم و نقدهم و مقترحاتهم في تطوير آلياته، ليصبح واقعاً حيوياً نتلمس آثاره في أنفسنا ومجتمعنا, ولعلي أعرض أبرز محاور هذا المشروع بشكل موجز لضيق زاوية المقال: 
أولاً: المراد بالوعي الحضاري الذي أقصده في عملي بالمشروع هو :" إعادة تشكيل الذهن، وتعميق التصور، وتنمية الفكر نحو الرسالة الحضارية للإسلام بكل شمولها للمجالات العبادية والعمرانية، وعمومها للزمان والمكان والأفراد".
فالمشروع هو أشبه بخطاب لعقل المسلم يعيد فيه قراءة الشريعة الإسلامية التي جاءت بالإشهاد على الناس من خلال سماحة الشرع، وتقدّمية أحكامه، ودوره في علاج مشكلات المجتمعات والنهوض بأفراده.
 والسبب في البدء بالوعي أولاً؛ لأن أي تحضر لأمة من الأمم لابد أن يُسبق بفكرة تنطبع في أذهان أصحابها إلى درجة الاعتقاد الجازم المفضي إلى البناء المشترك والعمران الحضاري,  وفي هذا يقول مالك بن نبي: "إن حضارة ما؛ هي نتاج فكرة جوهرية تُطبع على مجتمع في مرحلة ما قبل التحضر؛ الدفعة التي تدخل به التاريخ"، وهو ما أثبته توينبي من دور عظيم للفكرة، وبالذات الدينية من أثر في تأسيس الحضارات. لذلك كان التركيز على إعادة إظهار هذه الفكرة بتوعية المسلمين بها وتعميقها في أذهانهم وأنفسهم كما نطق بها القران الكريم في قوله تعالى:(كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله...) و في قوله سبحانه: (وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً)، وهو الدور الذي قام به عليه الصلاة والسلام في إحداث التحضر العظيم الذي أسسه في المدينة، وانطلق إلى أصقاع الأرض, وهذا الوضوح في الفكرة قد نطق به ربعي بن عامر إجابة عند سؤال رستم له عن سبب هذه الحركة التغييرية التي تقومون بها, فقال له ربعي: "الله ابتعثنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جور الأديان إلى سعة الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة".
 فالوعي هو الوقود الحقيقي لحركة العمران التي انطفأت في الأمة منذ قرون, ولابد من إشعال جذوة هذا الوعي كي يدركه كل مسلم، وينطلق من خلاله إلى الإصلاح والتغيير, فالمشروع يهدف إلى الإسهام في تنوير الوعي بهذا الدور وإصلاح الذهن لهذه الانطلاقة الحضارية.
ثانياً: دواعي القيام بالمشروع
1-    لا يخفى على أحد قوة المدّ العولمي بكل آلاته الإعلامية والثقافية و الاقتصادية والسياسية, والذي بدأ يغزو كل مجتمع ويذيب كل الثقافات والفروقات تحت تأثير أنموذج غربي ينبغي أن يسود وحده ويؤثر في الجميع, وبالتالي ظهرت أجيال من المسلمين منسلخة عن شريعتها منبهرة بعجل السامريّ, تحتاج إلى إفاقة واعية تبحث في دينها العظيم عن مكامن ثباتها واعتزازها وعلوها على سائر الأمم، بدلاً من الانهزام النفسي الذي تعيشه أجيال اليوم.
2- الضعف والانحطاط في البلاد الإسلامية في جميع الميادين الحياتية, مما جعل هناك حالة يأس في الأنفس من النهوض مرة أخرى, وحالة شك من أن نملك أدوات التحضر المنشود.
المحاولات الإصلاحية التي أغفلت التركيز على الوعي الحضاري وكون الإسلام رسالة تحمل الهداية والرحمة والتقدم للكون والإنسان، وذلك بالبدء إما بالعمل السياسي المجرد، أو العمل التراثي العلمي، أو التزكية والتحلية للنفس والروح، أو العمل القتالي كوسيلة للنهوض بالأمة, إلى غيرها من اجتهادات كانت تؤطر الدين في فلكها الخاص دون اعتبار لشمول وسعة الشريعة, ولا يزال هذا الوعي بالشريعة منحصراً في تلك الزوايا، غافلاً عن تلك المعاني الأخرى. فالمرحلة الحالية تحتاج إلى زرع الثقة بالدين وترتيب العقل المسلم وتشكيل ذهنه نحو القابلية لهذا التحضر، ودفعه إلى ميادينها المتنوعة والمتكاملة كشريعة واحدة لا كمذاهب متفرقة.
(يتبع) في المقال القادم.
 

 

الإسم    
الدولة  
البريد الإلكتروني       
تقييم الموضوع  
التعليق    
رمز التفعيل


 
 
 

د. مسفر بن علي القحطاني